نظم أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة الدشيرة الجهادية (عمالة إنزكان أيت ملول)، يوم الجمعة 16 محرم 1429هـ الموافق لـ25 يناير 2008م وقفة تضامنية بعد صلاة الجمعة أمام مسجد المحسنين بحي تاكركورت. وقد أتت هذه الوقفة استجابة لنداء الأخوة وأداء لواجب النصرة تجاه إخواننا الفلسطينيين المحاصرين في غزة الجريحة، وعملا بالحديث النبوي الشريف: “من أصبح وهمه غير الله فليس من الله، ومن أصبح ولم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم”.

وقد ردد الواقفون شعارات منددة بالحصار الظالم على غزة وبالمجازر التي يقترفها العدو الصهيوني في حق أبناء فلسطين. كما عبروا عن استنكارهم للصمت المريب للأنظمة العربية والمنتظم الدولي عن هذه الجرائم الوحشية اليومية التي تنتهك أبسط الحقوق الآدمية.

واختتمت الوقفة برفع أكف الضراعة إلى العلي القدير، قاصم الجبارين وناصر المستضعفين، لينصر أبطال المقاومة الصامدين في أرض الرباط فلسطين ويكشف هذه الغمة عن الأمة.