استجابة لنداء النصرة لإخواننا الفلسطينيين وتنديدا واستنكارا للجرائم البشعة التي يتعرض لها الأطفال والنساء والشيوخ من تقتيل وحصار وتجويع، آخر فصولها المجزرة الرهيبة بقطاع غزة التي استشهد فيها أزيد من 30 فلسطينيا

وبتنسيق بين جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح بمنطقة قرية الجماعة عين الشق، تم تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وذلك يوم الجمعة 25 يناير 2008 عقب صلاة الجمعة بمسجد الحسنى.

وقد عرفت هذه الوقفة تجاوبا كبيرا من طرف المصلين الذين رفعوا أصواتهم مساندين إخوانهم الفلسطينيين في جهادهم وتضحياتهم ومستنكرين الهجمة الصهيونية والتخاذل العربي والتأييد الدولي للإرهاب الأعمى.

واختتمت الوقفة بكلمة تذكيرية تحث المومنين على الدعاء للمومنين المحاصرين بالفرج والنصر والدعاء على الظالمين بالخزي والخذلان.