لا بـد يزهـر يا قـدس السـلام هـنا *** يــرجـو بـه الـمـبتلى في أرضه وطنا

يا قدس يا موطن الإسراء من زمـــن *** مـن قـلــب بـلــواك أبلى قلبنا وحنا

يا رمز إصرار شعب زاده هـمـــما *** صــوت الـجــهـاد تـعالى شأنه فبنى

هذا الزمان بــدا فــي صرفه عجبٌ *** أضـحـى بــه ظـالـمٌ في الغدر مؤتمنا

في غزةٍ كــانــت الآلام مـجـزرة *** حـتـى جـرى دمـها فـي مـسجد علنا

و اسـتـتـبـع الشر في خبث مذابحه *** واسـتـبـدل الـمـبـتـلـى من ثوبه كفنا

قد أحـدث الـمـعتدي بالطرد منشطرا *** فـي الأرض فاســتوطن الأحياء والركـنا

وأسـفـر الـستر عن مخبـوء عفرته *** فـأفـرغ الـجـهـد بـالـتعـذيب ممتهنا

جـاء الحصار وكان الموت منكــشفا *** مـن قلـة قـد قضـى أطـفـالـنـا وهنا

شـق الـحيـاء جـيوبا وانكوى كمداً *** مــن شــيــعـة دفـنوا الفرقان والسننا

هـم ألـبـسـوا أمتي خزيا به انتكسوا *** إذ آثــروا الـخـوض في لهـو دعا الفتنا

صــاروا غـثـاء عـليه الذل منسدل *** مـلـيـارهــم لا يـفـيـد الرأي ساستنا

أضــحوا لـشـهـوتهم عارا ومفسدة *** لـيل الـخـراب بـهـم يشكو الجوى وهنا

أعـطـوا ولاءهم للـغـرب قـائـدهم *** بـاعـوا بـه الدين والأعــراض والمتنا

فاسـتـكـمل الخصم في لؤم مطـامعه *** واسـتنزف الـغـرب بـالإكـراه طـاقتنا

قـدمـا سـعـى عمرٌ يحدو المنى فجلا *** عـنـها الـهـمــوم كما أرسى بها السفنا

فاسـتـبـشر الأنس في أبراجه طـربا *** لـمّا أتــاها الـهــدى فاستـأصل العفنا

يـشـدو بـها فـرَحاً الوجدان يعصـمه *** نـورٌ مــن الله أنفـى ضـوؤه الـفـتنا

فــي البـدء كـان مـداها قلعة وحمىً *** والـيـوم صـارت قــلاعٌ للـعـدو هنا

ما أحــوج الـقـدس للـفتيان في زمني *** يـرمـون عـاديـهم كي ينصروا الوهنا!

يـسـتـرجعــون رجـاء عـز مطـلبه *** ويـقـهـرون الأسى وسط القرى ارتكنا

قـد كـان فـي أمـسنا مجــدٌ علا فبنى *** زادت مبـادئـه إشراقــة وســنــا

غـدا نـراك قـد اسـتـشـرفـت منزلة *** فـي حضـنــها ألـفـت أبناؤك الوكنا

يـرتــاح قـلـب مـن الأعـباء تجهده *** ويـبـزغ الـخيــر فـي أركـانه مننا

ويــأفــل الـظـلم من ساحاته شردا *** ويـسـعـد الـحق إذ نـسـعـى لـه علنا

ويـفـلــت الـشـر مـن أنيابه هـربا *** فـيهـنـأ الـطفـل فـي أحـلامه وسنا

إذ يشرق الـبـشر في أعطاف مبتــئس *** يـجلـو بـه كربا صـارت لـه حـزنـا

لبوا لداعــي الجهاد الأمر واقتحــموا *** قـومــوا لـرد الأسـى هيا ابعثوا السننا

غــوثا لأهــل ديـار سـامـهم نجسٌ *** كـل الـشـرور أتـى واسـتـعبدا المدنا

يا سـيـد الـرسـل قد ضاقت بنا نـزلٌ *** لــمـا ارتـضـى قومنا الإخلاد والسكنا

أدرك بـجودك قــوما قـد غدوا همــلا *** بـعد الخضـوع لشرع لا يرى حـسَنـا

تاونات في: 14 محرم الحرام 1429 / 23 يــنايـــر 2008