بدأت قوات الأمن المصري اليوم الجمعة، بمنع الفلسطينيين من دخول مدينة العريش المصرية، فيما استمر تدفق آلاف الفلسطينيين إلى مدينة رفح الحدودية المصرية لليوم الثالث على التوالي.

وقال مصدر فلسطيني إن الجانب المصري أبلغ قوة الشرطة الفلسطينية التابعة للحكومة الشرعية برئاسة إسماعيل هنية بغزة ببدء إغلاق مدينة العريش أمام الفلسطينيين في سبيل ضبط العملية.

وأضاف المصدر نفسه “إن مدينة رفح المصرية ستبقى مفتوحة أمام الفلسطينيين مؤقتا”.

لكن الشرطة المصرية أنذرت بمكبرات الصوت الفلسطينيين في مدينتي رفح والعريش من أن الحدود بين مصر وقطاع غزة ستغلق في الساعة 13,00 من اليوم الجمعة، حسبما أـد شهود في المدينتين.

وقال مصدر أمني إن هذه التحذيرات تهدف إلى حث الفلسطينيين على العودة إلى غزة تمهيدا لإعادة إغلاق معبر رفح الحدودي.

وجاءت هذه الخطوة المصرية استكانة لضغوطات “إسرائيل” والولايات المتحدة على الحكومة المصرية لضبط الحدود ووقف تدفق الفلسطينيين على الأراضي المصرية.