بسم الله الرحمن الرحيمالهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة16 محرم 1429 / 25 يناير 2008

بــــــــــــــــلاغ

مثل ذ. عبد الصمد فتحي، منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أمام الأمن الولائي لولاية الدار البيضاء يومه الجمعة 25 يناير 2008 للتحقيق معه إثر مشاركته في الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني المحاصر التي نظمت أمام القنصلية الأمريكية يوم الثلاثاء 22 يناير الجاري، والتي عرفت بدورها حصارا رهيبا من قبل كل أشكال القوات المخزنية.

وتجدر الإشارة إلى أن التحقيق طال أيضا عددا ممن شاركوا في الوقفة من قياديي جماعة العدل والإحسان.

وبهذا التصرف المشين يتضح أن المخزن المغربي لا يكتفي بفضيحة ضلوعه في التطبيع مع الكيان الصهيوني بل يزيد عليها تصرفا أشنع وهو المساهمة في حصار الشعب الفلسطيني من خلال التضييق على أشكال التضامن معه.