احتجز رجال الأمن المصريون 30 على الأقل من أعضاء حركة الإخوان المسلمين في مداهمات فجر الأربعاء، حيث اتهمتهم بتنظيم احتجاجات بصورة غير قانونية ضد القيود الإسرائيلية المفروضة على قطاع غزة، حسبما قالت مصادر الأمن.

وتأتي الاعتقالات كأحدث تصعيد في الحملة التي تنفذها السلطات المصرية على أقوى جماعة معارضة في البلاد في أعقاب احتجاز 37 من الإخوان المسلمين خلال اليومين الماضيين في الإسكندرية.

وقالت مصادر الأمن إن من بين الذين ألقي القبض عليهم الأمين العام لنقابة الأطباء في القاهرة، سعد زغلول.

وأكد متحدث بلسان الإخوان المسلمين اعتقال العشرات من أعضاء الحركة، وقال إن الاعتقالات جرت في الجيزة والغربية وكفر الشيخ ومناطق أخرى من الدلتا، وهي مناطق تتمتع فيها الحركة بقاعدة شعبية قوية.

وقالت الحركة إن الرجال نظموا مظاهرات الثلاثاء احتجاجا على منع “إسرائيل” وصول شحنات إلى قطاع غزة، مما هدد بتزايد الأزمة الإنسانية في القطاع.

وقالت مصادر الأمن إن الرجال متهمون بتنظيم مظاهرات غير مرخص بها فضلا عن الانتماء إلى منظمة محظورة.

ويذكر أن معبر رفح الواصل بين غزة ومصر مغلق في الغالب منذ يونيو، فيما يتسبب الإغلاق الإسرائيلي في حرج سياسي للحكومة المصرية، إذ تواجه اتهامات في الداخل بأنها لا تراعي مصالح الفلسطينيين.

يذكر أيضا السلطات المصرية تحتجز حاليا 350 من أعضاء الحركة.