نظمت جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح والحركة من أجل الأمة بمدينة المحمدية وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ليلة 19 يناير 2008 طالب فيها الحاضرون بفك الحصار وكسر القيود المفروضة على إخواننا في فلسطين محملين الأنظمة القائمة المسؤولية فيما يقع من مضاعفات.

بيان استنكاري حول أحداث غزة الجريحة

غزة الجريحة هذه هي آخر ما أبدعته الآلة العسكرية الهمجية الصهيونية في حق شعب فلسطين الصامد التي ما كفاها قصف وتقتيل المقاومين بل تمادت اليد الآثمة إلى تجويع المدنيين والأطفال والنساء والشيوخ والعزل بمباركة أمريكية وصمت عربي رسمي متخاذل ومهين.

هذه الأنظمة الجبانة المستبدة وحكام الهزيمة تقايض صمتها بالحفاظ على كراسيها، وتتاجر بحلول استسلامية في حق الأراضي المقدسة والقدس الشريف، هي بعيدة كل البعد عن شعوبها القائمة لنصرة إخوانهم في فلسطين والدفاع عن كرامتهم.

فكفانا صمتا ولنهب جميعا لنصرة فلسطين وطن الأنبياء ووطن الشهداء وشعب الصمود والإباء .

وإننا في الحركة الإسلامية بمدينة المحمدية نعلن للرأي العام الوطني والمحلي وللوسائل الإعلامية وللمنظمات الحقوقية ما يلي :

1- استنكارنا للمجزرة الوحشية والحصار الصهيوني على غزة الجريحة.

2- شجبنا لصمت جل الدول العربية و الإسلامية الجبان والمتخاذل.

3- تضامننا مع الشعب الفلسطيني في مختلف مراحل جهاده.

4- تأكيدنا على مقاطعة المنتجات الأمريكية الصهيونية.

” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم “

وعاشت فلسطين حرة أبية.

الحركة الإسلامية بالمحمدية