استمرارا في التنديد بالغطرسة الصهيونية، واستمرارا في التضامن مع غزة الجريحة، ومع كل الشعب الفلسطيني، تدعو من جديد فعاليات المؤتمر القومي الإسلامي والعربي والأحزاب العربية ومجموعة العمل الوطنية والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني إلى تنظيم ثلاث وقفات مركزية، وذلك وفق البرنامج الآتي:

– يوم الثلاثاء 22 يناير 2008، على الساعة السادسة مساء، أمام مقر الأمم المتحدة، بمدينة الرباط.

– يوم الجمعة 25 يناير 2008، على الساعة السادسة مساء، أمام مقر الأمم المتحدة، بمدينة الرباط.

– يوم الأحد 17 يناير 2007، على الساعة الحادية عشرة صباحا، في ساحة البريد بشارع محمد الخامس، بمدينة الرباط.

وفي اتصال بالأستاذ محمد حمداوي، منسق فعاليات المؤتمر القومي الإسلامي والعربي والأحزاب العربية وعضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، صرح لنا أن هذه الوقفات هي أقل ما يمكن القيام به لنصرة إخوتنا في غزة وفي فلسطين عامة، “فهذه الشعوب العربية، ومنها الشعب المغربي، تعبر عن إدانتها القوية لتلك الجرائم الصهيونية، ولذلك الحصار الظالم، الذي يذهب ضحيته كل يوم الكثير من الأبرياء الفلسطينيين، من شيوخ ونساء وأطفال”. كما أن تلك الوقفات، يقول الأستاذ محمد حمداوي: “هي بمثابة دعوة، وإلحاح في الدعوة، ليتحرك المجتمع الدولي، لأننا أمام كارثة حقيقية في غزة، ستعصف بكل الشعارات الإنسانية التي ترفعها بعض الدول والمنظمات”.

ودعا في الأخير منسق فعاليات المؤتمر القومي الإسلامي والعربي والأحزاب العربية كل المغاربة من مختلف التوجهات والمشارب الفكرية والسياسية إلى أن يكونوا في مستوى الحدث بمشاركتهم المكثفة في تلك الوقفات.

تجدر الإشارة إلى أن نفس هذه الهيئات التي دعت إلى هذه الوقفات سبق أن نظمت وقفة تنديدية بمجزرة غزة يوم الأربعاء 16 يناير 2008.

كما تجدر الإشارة إلى أن العدل والإحسان بالإضافة إلى مشاركتها في تلك الوقفة المركزية شاركت في مجموعة من الوقفات المحلية.