أكد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، على ضرورة تحرك الأمة العربية والإسلامية من أجل وقف العدوان الصهيوني وكسر الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة، وشدد على “العدوان والحصار لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، ولن يدفعه إلى التنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة”، مشيداً بصمود أهالي قطاع غزة.

وانتقد مشعل في تصريحات صحفية أدلى بها مساء أمس الأحد مواقف الزعماء العرب إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مجازر صهيونية وحصار خانق، وطالبهم بتحمل مسؤولياتهم، وقال مخاطباً الزعماء العرب: “كل لحظة يموت فيها فلسطيني في غزة (بفعل العدوان والحصار)، دمه وروحه أنتم مسؤولون عنها أمام الله”، مضيفاً “إن لم تنصروا شعب فلسطين، فإن الله لن يغفر لكم، وشعوبكم لن تغفر لكم وشعبنا الفلسطيني لن يغفر لكم”.

ودعا مشعل الحكومة المصرية إلى التحرك وتحمل مسؤولياتها تجاه أهالي قطاع غزة الذين “يتعرضون لموت بطيء” بعد أن أغلقت قوات الاحتلال جميع المعابر ومنعت وصول الدواء والغذاء إمدادات الطاقة إلى القطاع.

وطالب مشعل رئاسة السلطة وحركة “فتح” بالشروع في حوار وطني من أجل إنهاء حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية، وقال مخاطباً رئاسة السلطة وقيادة “فتح”: “هذه لحظة تاريخية، لن يسامحكم الله ولن يسامح حركة حماس إذا لم نلتق ونجلس على طاولة الحوار ونزيل كل الخلافات ونستعيد الوحدة الوطنية”، مضيفاً: “نحن وإخواننا في فتح وجميع الفصائل والقوى نستطيع أن نعالج الخلل وندوس على كل خلافاتنا بأقدامنا”.

وشدد مشعل على أن الشعب الفلسطيني “لن ينهزم ولن ينكسر ولن ينال من عزيمته وإرادته العدوان والحصار”، وقال موجهاً الكلام لقادة الكيان الصهيوني “لا تفرحوا ولا تتوهموا أن الشعب الفلسطيني في غزة سينكسر.. لن ينكسر الشعب الفلسطيني أمامكم ولن يعطيكم تنازلاً”.