بعد القرار التعسفي الذي اتخذته السلطات المخزنية بزاكورة في حق ذ.عبد العالي بوهة والذي قضى بمنعه، بسبب انتمائه لجماعة العدل والإحسان، من السفر إلى فرنسا في مايو 2007 رفقة تلامذته ضمن أشغال مشروع القسم المندرج في إطار التوأمة التي تجمع إعدادية النخيل بأكدز (منطقة صغيرة بين زاكورة و ورزازات) وإعدادية لويز ميشال (أكاديمية مونبلييه) بفرنسا، بعد هذا المنع التعسفي، تظهر السلطات المخزنية بزاكورة من جديد على خشبة مسرح التعسف في حق جماعة العدل والإحسان، حيث سيقدم ذ.عبد العالي بوهة للمحاكمة أمام المحكمة الابتدائية بزاكورة بتهمة: “عقد اجتماع غير مرخص به والانتماء لجماعة غير مرخص لها”.

وتجدر الإشارة إلى أن الأستاذ كان قد اعتقل رفقة 15 من إخوانه حينما داهمت قوات الأمن بورزازات بيت أحد الإخوة الذين كانوا في وجبة غذاء في 25/02/2007.

وقد حكمت المحكمة الابتدائية بورزازات في نفس الملف وبنفس التهمة ببراءة الإخوة الخمسة عشر في نونبر 2007.

وسيمثل الأستاذ أمام المحكمة الابتدائية بزاكورة يوم 18/02/2008 على الساعة لتاسعة صباحا بقاعة الجلسات الاعتيادية.