نظمت الرابطة النقابية للقطاعات المهنية والعمالية -التابعة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان- بمدينة أبي الجعد، يوم الجمعة 11 يناير 2008، لقاء خاصا لتدارس الوثيقة التي صادق عليها المجلس القطري للدائرة السياسية يومي 8 و9 دجنبر 2007 تحت عنوان: “جميعا من أجل الخلاص”.

وقد أطر هذا اللقاء الأستاذ أحمد الفراك، وحضره عدد من أطر وفعاليات الجماعة بالمدينة، حيث تناول الأستاذ الفراك بالدرس والتحليل عددا من النقط، أهمها:

– أن الدافع وراء إصدار الوثيقة هو واجب النصيحة وتحمل المسؤولية بكل صدق وشجاعة ووضوح.

– أن الوثيقة تجديد لموقف ثابت وليست موقفا جديدا.

– أن الوثيقة ليست شكوى عاجزة، بل مبادرة واقتراح من أجل التغيير وتجاوز الوضع المأساوي الذي تعيشه البلاد.

– أن الوثيقة دعوة إلى جميع الصادقين والغيورين على مصالح الشعب المغربي وكل القيم الإنسانية النبيلة، للعمل وفق روح جماعية صادقة (الدعوة إلى الميثاق المجسد لخيار الفعل المشترك).

وقد عرف اللقاء تدخلات ومناقشات من طرف الحضور، أبانت عن إدراك واع لطرح وروح الوثيقة، ولطبيعة المرحلة ومتطلباتها، وما يفرضه كل ذلك من عمل دؤوب.