مرت علينا في الأيام القليلة الماضية أعياد إسلامية ومسيحية حاول أبناء الأمة في أجزاء منها أن يرفهوا عن أنفسهم بعض الشيء وأن يفرحوا بالعيد كما يجب، لاسيما حجاج بيت الله الحرام وأهلنا في بيت لحم وبيت المقدس والمرابطون حول قبة الصخرة والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة، لكن الحال العمومية للأمة لا تزال ليس كما يجب… لا في فلسطين الحبيبة والجريحة ولا في العراق المستباح والذبيح ولا في أفغانستان ولا في باكستان ولا في لبنان، والحبل على الجرار، حتى أن بعضهم كتب معبراً بصدق، “أضاحٍ ولا أعياد!”.

ومع ذلك كله يظهر من وسط الأمة بين الحين والآخر لاسيما من يعبر منها عن الوجدان الجمعي فيها، من يفرحها ويجعل الابتسامة ممكنة على وجوهها ويدخل السرور إلى قلوبها ويجعلها تقول وهي تبكي من شدة الفرح أو تضحك من شدة الألم -وفي حالة أمتنا الراهنة لا فرق- بأنه: «لا يزال الخير موجوداً في هذه الأمة» كما قالت إحداهن، وهي تتابع ذلك البرنامج الرائع الذي أتحفنا به الفنان المغربي الأصيل والكبير رشيد غلام الذي أظهره الزميل العزيز السيد غسان بن جدو على شاشة “الجزيرة” السبت الماضي في برنامجه الشهير حوار مفتوح مشكوراً، فأعاد هو ومعه الفنان الكبير وفرقة الفيحاء الفنية الرائعة التي رافقتهما مشكورة أيضا فأسهموا مجتمعين ليس فقط في إعادة بعض الأمل المفقود، بل في وحدة وتوحد تراث الأمة وإيمانها بوجود الأنوار والأضواء فيها حتى وسط زحمة الظلام المحيط، وبالرغم من قسوة الأحداث وعمق المصائب والكوارث المحيطة أيضاً، فكان أشبه بـ«تسونامي» الفن الأصيل الذي نحن أحوج ما نكون إليه في واقعنا الراهن!

والفنان المغربي الأصيل والكبير رشيد غلام الذي غنّى ويغني من شعر ابن عربي وابن الفارض ورابعة العدوية وكل العرفان المخزون في هذه الأمة العظيمة، أظهر لنا من جديد الوجه الغائب أو المغيب في الواقع من هذه الأمة التي يقول نبيها العظيم والرحيم في ما يقول عن دينها الموحد شارحا: «إنّ الله جميل يحب الجمال…»! نعم أظهر لنا الفنان رشيد غلام من جديد ما تختزنه هذه الأمة من معين طيب سلسلٍ بدلاً من الماء الغور التي حاولت ولا تزال الفضائيات الفاضحة والمنتشرة على امتداد الوطن الكبير أن تسقطه علينا باسم «الأغنية العربية والطرب العربي أو الفن العربي» وما هو سوى لغو وإفساد للغة والأذن وخدش مستمر للحياء والأصالة والإبداع يمعن في إهانة الأمة واحتقار ذوقها الرهيف، وكل ذلك يتم وللأسف الشديد من بيت مال المسلمين ورصيدها المسروق عنوة أو غصباً أو حياء!

من جهة أخرى فقد أظهر لنا رشيد غلام هذا الفنان الأصيل والملتزم بقضايا أمته والمنتمي إلى الحركة الإسلامية الأصيلة وجهاً آخر من وجوه اللغط الممقوت الذي كان يفصل بين حال الأمة العام وأحوالها الجمالية والإبداعية والفنية المتعددة من خلال إظهار الفن والجمال والحب وكل ما هو رائع وجميل وأخّاذ، وكأنه متناقض أو متضاد مع الإسلام أو الدين الحنيف! كما حاولت ولا تزال بعض الأصوات الناطقة باسم الحركة الإسلامية زوراً وبهتاناً! عندما «أصّل» لكل أعماله الفنية الرائعة بالاستناد إلى القرآن الكريم والحديث الشريف، وبالتالي فقد أثبت بالصوت والصورة والوجه البِشر وقبلها بالسلوك العملي في حياته العامة التي لم تخلُ «من سجن الحاكم الظالم الذي لم يسجنه على أعماله السياسية بل لأجل منعه من ممارسة الفن الأصيل وإظهار جماليته مترادفة مع إسلام يساوي الحياة» كما بيّن في حواره المفتوح على قناة «الجزيرة»، نعم لقد أثبت بالفعل أن الإسلام الأصيل هو الدين الذي يساوي الحياة، و«أن الدين عند الله الإسلام» بمعنى أن البشر جميعاً ما هم في الواقع إلا «مسلمون» لأمر الله كل على شريعته، وكل على منهاجه في التسليم للسنن الكونية المبدعة والرائعة الصادرة عن الحق الأعلى، والحقيقة الكونية الخالدة التي تصلح لكل زمان ومكان في جماليتها وتلألؤها وبديعها تماماً، كما لخصها الفيلسوف والعارف والعاشق الكبير محيي الدين بن عربي بقولته المشهورة:

مقالاتنا شتى وحسنك واحد

وكل إلى ذاك الجمـال يشير

أو كما نقل عن رسول الله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- في الحديث الشريف قوله: “إن أصدق كلمة قالها شاعر هي قول لبيد:

ألا كل شيء ما خلا الله باطل

وكل نعيم لا محــالة زائل”.