قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن فرنسا ستوقف بث قناة فرانس 24 الناطقة بالإنجليزية.

ودعا ساركوزي إلى استبدالها بشبكة إعلامية ناطقة بالفرنسية فقط.

وأضاف قائلا “نظرا لأن القناة تعتمد على أموال دافعي الضرائب، فإنني غير مستعد للسماح ببث قناة لا تتحدث باللغة الفرنسية”.

ويُذكر أن الرئيس الفرنسي السابق، جاك شيراك، كان قد دشن قناة “فرانس 24” في ديسمبر2006، التي تبث باللغات الفرنسية والإنجليزية والعربية إلى العالم.

وتهدف القناة إلى كسر سيطرة “بي بي سي ولد” و “سي إن إن” على المشهد الإعلامي في العالم.

وقال ساركوزي إن قناة جديدة تحمل اسم “فرانس موند” ستنشأ في أقرب وقت ممكن لتحل محل قناة “فرانس 24”.

ومن المقرر أن تؤول الموارد المالية المخصصة لفرانس 24 وتلفزيون تي في 5 وإذاعة فرنسا الدولية إلى القناة الجديدة التي ستتولى تقديم الأخبار إلى المشاهدين في العالم من منظور فرنسي.

وأضاف ساركوزي أن تفاصيل الهيئة الجديدة “تظل مفتوحة للنقاش” لكن قناة عامة أي فرانس موند… لن تستخدم إلا الفرنسية في خطابها”.