بدأت أمس في مانهاست في ضواحي نيويورك جولة ثالثة من المحادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو في اجتماعات مغلقة وسرية «نظراً لحساسيتها» على حد قول مصدر أممي، وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في مؤتمر صحافي عقده مع بداية السنة الجديدة، عن أمله في أن يحقق الطرفان «تقدما جيدا في هذه الجولة من المحادثات». وفي بيان ألقته الناطقة الرسمية ميشيل مونتاس، وجه فيه الأمين العام بان كي مون نداء إلى الطرفين للاستفادة من هذا الأسبوع من المحادثات، وقال «إنها بدأت التحرك نحو مرحلة أكثر تكثيفا»، وأضاف الأمين العام «إن هذه المفاوضات تحتاج إلى بعض من الوقت والصبر من أجل الوصول إلى حل مقبول لهذا الصراع الطويل الأمد».

وأوضحت مصادر مواكبة للاجتماعات إلى أن تلويح البوليساريو باستئناف الحرب في المنطقة لا يعدو أن يكون محاولة للضغط، كما قالت مصادر مطلعة إن الجزائر أبلغت أطرافا دولية أن «ليس لديها أية رغبة في عودة المنطقة للتوتر من جديد».