للعدل والإحسان سبــعة أَعْبُـدِ *** ياسين والفُضـلى خديجةُ مُرشدي

وعلِيُّنا سقراط أَوَّل صـــاحـبٍ *** والســابق المَـلاخ خلٌّ أحمدي

والراشد الصّدّيق صاحــب سجنه *** عَلَوينا الغــالي حفيد محــمد

ورفيقهم في الدرب أَحْمــدُ نُقْرَةٍ *** ومُزينُ إبــراهيمُ سـابعُ مهتدي

سبْعٌ همُ الآسـاد يا نعـم الأُسـى *** نبراس مقــدام وقدوة مـبتـدي

إن كان للحمـراء سبــعة أنجم *** فللاحب البيضــاء سبعة سُجَّــدِ

سبْعٌ دفيـن ترابـها وسِبــاعُنا *** من فوقها قامـوا لنُصح المعـتدي

برســالة الإسلام كان نـداؤُهم *** نُذُرا من الطــوفان ميـعاد الرّدي

سُجِن الحبيب وصاحباه ومن بقوا *** ظلوا على العـهد القديم كـما بُدي

حتى إذا ما حُرِّروا من سجــنهم *** والحق حصحص في مرائي الهُجَّد

قاموا عــلى أتقى فــؤاد مؤَيَّدٍ *** يدعون للإحسان ضَيْــف المسجد

مُنعوا من البيت الكــريم فأنشأوا *** للعروة الوثقى ريــاضا في غـدِ

في بيت مرشــدهم أقاموا دعوةً *** لله فاهـــتزت عروشُ الحُــسَّد

لَمْ يَبْق إلا هجــرةٌ من بلـــدة *** لم يُلْفِــها بَدْر الدُّجى طـوعَ اليد

فأقام دعــوته رباطــا في سلا *** بيضاء من حمــراء راحت تغتدي

لكنها ظلـت مــنارا للهـــدى *** بمحمــد عـــلويِّنا والأحمدي

وعَلِيُّنا والنُّقـــرة الأصفى ومن *** كان المُــزَيِّن مُــزْن أرضٍ فدفد

فيها انتخــبنا أُسْدنا ورشيــدنا *** أكرم بمـــؤتمر أهلَّ بـــمولد

بجمــاعة قد أسســت جمـعية *** خيرية ضــمت عِتــاق المَحْتِد

وغدت لنا مثل العــرين لأسْـدنا *** وغدت ربــاط الخير أَعْذَب مورد

كانوا مــع المبعوث أَوَّل صَحْـبه *** والسبــق يعلي أهـــله للأبعد

ظلوا فــداءَ الخِلِّ صفْوة حــزبه *** أنْعم بــهم من نــاصرٍ ومؤَيِّد

ومعــلم داني القطوف لمـن شهى *** ومجاهد صــلب القنــاة مُهنَّد

ومُحَنّـَكٍ خبَــر الدُّنى فأقـــالَها *** وبنى بأخرى في النعيم السرمدي

بصداق صحـبة شـاهد وجمــاعة *** بالعدل والإحســان أمرا تهتدي

ترجو التقى خيــر اللباس لمن هفا *** قلبا لأفضل منـــزل في الموعد

بجـــوار أهــل الله آل محــمد *** والصحب والإخـوان خيْرِ الأَعْبُد

صلــوا عليــهم دائمـا ومؤبَّـدا *** إن الصــلاة عليهم ريـحٌ ندي

فيه الشفــاء من السـقام وراحـة *** للبال من همِّ الحيــــاة الأنكد

إن كــان ذكر المصطفى وصحـابه *** هو مهبط الرَّحَمـات أُنْسُ المُبْعد

فسبيـــله من رحمة الهـادي أتى *** ووريثه هو رحــمة فَبِهِ اقتــد27 ذي القعدة 1428 الموافق لـ08 دجنبر 2007