دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، خالد مشعل، حركة فتح والفصائل والقوى الفلسطينية إلى العمل من أجل “معالجة الأزمة الفلسطينية الحالية، وإعادة اللحمة إلى الصف الوطني الفلسطيني عبر الحوار غير المشروط”، وذلك في المهرجان المركزي الذي أقامته حركة “حماس” مساء الجمعة في العاصمة السورية دمشق، بمناسبة الذكرى العشرين لانطلاقتها، تحت شعار “أمناء على العهد أوفياء بالوعد”.

وأكد مشعل، في كلمته أمام الحضور الذين تقدمهم قادة فصائل وقوى المقاومة والمنظمات الشعبية والإسلامية، استعداد “حماس” لبذل جهود مكثفة من أجل إنجاح الحوار، مشدداً على ضرورة التوصل إلى “توافق وطني على برنامج نضالي”.

وندّد مشعل بالممارسات التي ينتهجها فريق رئاسة السلطة الفلسطينية برام الله بحق المواطنين الفلسطينيين والجمعيات الخيرية والوطنية في الضفة الغربية بالتنسيق والتعاون مع قوات الاحتلال، وأكد أنّ “حكومة” فياض غير الشرعية قد تحوّلت إلى أداة لتنفيذ سياسات الاحتلال، مطالباً بإسقاط تلك الحكومة، وقال “حكومة فياض لابد أن ترحل”.

وكان في مقدمة الحضور إضافة لمشعل وشلّح وناجي والحسن، كل من الأمين العام للجبهة الشعبية ـ القيادة العامة أحمد جبريل، والأمين العام لجبهة النضال الشعبي خالد عبد المجيد، وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ومسؤول قيادتها في الخارج الدكتور ماهر الطاهر، واللواء طارق الخضراء قائد جيش التحرير الفلسطيني، وغيرهم من قادة المقاومة الفلسطينية.