يعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت حالة التأهب القصوى للاستيلاء على الترسانة النووية الباكستانية أو تدميرها في حالة انهيار سلطة الحكومة أو نشوب حرب أهلية في أعقاب اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو.

وقالت صحيفة “هيرالد تريبيون” الأمريكية إن قوات خاصة وعلماء تابعين للهيئة الأمريكية للأبحاث النووية ينتظرون الأوامر من الجهات المسؤولة للاستيلاء على نحو 60 رأسا نوويا منتشرة في قواعد عسكرية باكستانية خاضعة للحراسة المشددة ويتراوح عدد هذه القواعد ما بين 6 و10 قواعد.

وحسبما ذكرت جريدة “عكاظ” السعودية، قالت مصادر عسكرية أمريكية إنه جرت مراجعة الخطط على مدى الأيام الثلاثة الماضية للحيلولة دون وقوع أي من الأسلحة الذرية الباكستانية في أيدي المتطرفين أو أنصار القاعدة وذلك في حالة ظهور بوادر بتعرض الحكومة الباكستانية لأي تهديد بالحرب الأهلية.

وأوضحت الصحيفة أن بعض القوات الخاصة موجودة بالفعل في أفغانستان المجاورة وفي حالة تأهب قصوى للقيام بالمهمة مؤكدة أن مراقبة الأراضي الباكستانية بالأقمار الصناعية قد تعززت لتعقب أي تحرك محتمل للأسلحة النووية أو أنظمة الصواريخ التي تحمل هذه الأسلحة.