كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية عن وجود مقبرة جماعية تضم مسلمين في بلدة أم الرشراش التي تسميها “إسرائيل” “إيلات”، تضم المقبرة رفات أموات مسلمين وجماجم وعظام، بالإضافة إلى رفات أموات مسلمين دفنوا بشكل جماعي، بعضهم في ملابسهم العسكرية، وعثر في ملابسهم على أجزاء من القرآن الكريم وسلاح أبيض.

ونقلت صحيفة “الخلج” الإماراتية عن مؤسسة الأقصى قولها: “إن هناك احتمالاً أن يكون من هؤلاء من تعرضوا لعملية إعدام إما شنقا أو رميا بالرصاص”، ووجهت المؤسسة نداء إلى كل الجهات العربية بإيصال أي معلومة متوفرة تخدم التعرف على رفات الأموات وهوياتهم وسبب موتهم ودفنهم في هذا الموقع.

وذكر بيان لمؤسسة الأقصى أن معلومات وصلت الخميس الماضي إلى رئيسها الشيخ علي أبو شيخة حول العثور على رفات في موقع تقوم به بلدية إيلات الإسرائيلية بعمليات حفر لتوسيع مقبرة يدفن فيها اليهود والغرباء من غير اليهود، وتوجه طاقم من المؤسسة إلى “إيلات” حيث كشف وجود المقبرة الإسلامية فجر اليوم التالي.