ارتفع إلى أحد عشر عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بعد إعلان كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن اثنين من عناصرها استشهدا في غارة جوية إسرائيلية على بلدة بيت حانون شمال القطاع صباح اليوم الجمعة.

وكانت كتائب القسام قد فقدت في التصعيد العسكري الإسرائيلي على القطاع أمس اثنين من عناصرها على الأقل، إثر غارة نفذتها طائرات الاحتلال على مجموعة المرابطين  الاسم الذي يطلق على مجموعة الناشطين الذين يتولون الحراسة الليلية قرب المناطق الحدودية- شرقي خان يونس.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه تم العثور على جثماني شهيدين لم تكشف هويتيهما، بعدما كانا تحت أنقاض منزل قصفته مروحية إسرائيلية في بلدة بني سهيلة، لافتة إلى تعرض سيارات الإسعاف الفلسطينية لإطلاق نار من قبل قوات الاحتلال ما أعاق نقل الجرحى والشهداء.

كما استشهدت أمس امرأة فلسطينية تدعى كريمة فياض(50 عاما)، مع ثلاثة من أبنائها، بعد أن دمر صاروخ إسرائيلي منزل العائلة في بلدة بني سهيلة شرقي خان يونس.

وأسفرت الاعتداءات الإسرائيلية أمس -وفقا لمصادر طبية- عن إصابة أربعين فلسطينيا بينهم عدد من الأطفال، منهم خمسة من أبناء الشهيدة كريمة فياض.

وفي الضفة الغربية أصيب عشرون فلسطينيا جراء قيام قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي واعتقال أربعة ناشطين أثناء توغلها أمس الخميس في مدينة نابلس في شمال الضفة.