قالت وكالة الأنباء السورية :إن كلود غيان، الأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية، أجرى اتصالين أمس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وأن الاتصال جاء «استمرارا للجهود السورية ـ الفرنسية الهادفة إلى إيجاد حل توافقي للأزمة السياسية القائمة في لبنان»، وإنه جرى خلال الاتصالين «البحث في سبل المساعدة الممكن تقديمها للأطراف اللبنانية كي تتمكن من تجاوز الأزمة السياسية القائمة في ما بينها والتوصل إلى حل توافقي يضمن تحقيق الأمن والاستقرار في لبنان»، رغم أن دمشق مستاءة جدا من تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التي أدلى بها في مصر أول أمس، فإنها قررت بناء على استمرار الجانب الفرنسي في اتصالاته مع سورية في اليوم التالي لتصريح الرئيس ساركوزي أن تتجاوز استياءها من التصريحات وأن تمضي بالجهود المشتركة مع فرنسا في المرحلة الراهنة نظرا للأهمية القصوى للتوصل إلى حل في لبنان.