هدّد رئيس بيلاروسيا “ألكسندر لوكاتشنكو” بالرد بحزم وطرد سفير الولايات المتحدة في حال شدّدت الأخيرة عقوباتها الاقتصادية على بلاده، معتبرًا “نظامها قمعيًا”.

وقال لوكاتشنكو أمس الأحد للقناة التلفزيونية البيلاروسية الأولى: “إذا طبقت العقوبات فإننا سنرد بأكبر حزم”. وأضاف: إن “أول من سيطرد سيكون سفير الولايات المتحدة” محذرًا من انعكاسات سلبية على المصالح الأمريكية و”ليس فقط على مصالح بيلاروسيا”.

وأضاف “إن الأمريكيين يريدون سحق بلادنا وشعبنا. إنهم لن يفلحوا في ذلك” مهددًا “بالتخلي عن التعامل بالدولار” و”اعتماد اليورو” في المبادلات التجارية مع الدول الأخرى.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية جمّدت في فبراير الماضي حسابات ستة مسئولين. كما جمّدت عام 2006 حسابات ألكسندر لوكاتشنكو وتسعة من ـبار المسئولين في البلاد.