طلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من إسرائيل وقف النشاط الاستيطاني والقيام بما أسماها “بوادر” من أجل تسهيل قيام “دولة فلسطينية عصرية ديمقراطية ومستقلة”، على حد تعبيره.

وقال ساركوزي أمس في مؤتمره الصحفي في القاهرة مع الرئيس حسني مبارك “قلت أكثر من مرة أنه آن الأوان لإسرائيل لكي تقوم ببوادر من شأنها إثبات أن السلام ممكن، بما في ذلك وقف الاستيطان والأنشطة الاستيطانية”.

وأضاف “موقفنا (تجاه إسرائيل) ثابت، أن تكون صديقا وفيا لا يعني أن تكون صديقا مجاملا”.

وتابع “أريد أن تسمعني كل العواصم العربية في هذا الشأن.. إنه موقفي الثابت ولا أجد غضاضة في أن أعلنه هنا في القاهرة”. وكان ساركوزي يوجه حديثه إلى الأصوات العديدة التي تعالت في العالم العربي تنتقد صداقته المعلنة ل”إسرائيل”.