تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة السيد دودوح أعمامو -زوج الأخت الكريمة فاطمة مكاوي- وابنيه حمزة وفضيلة إثر تعرضهم لحادثة سير مفجعة- بين سيارتهم وسيارة أجرة- يوم الاثنين 24/12/2007 حوالي الساعة السادسة مساء قرب مدينة زايو، أثناء عودتهم من مدينة وجدة إلى الناظور، وإثر وصول نبإ الحادثة الأليمة التي كان لها وقع الصدمة على أفراد أسرة الفقيد الصغيرة وأصدقائهم وزملائهم في العمل وعلى كل أعضاء جماعة العدل والإحسان إخوانا وأخوات، هرع الجميع إلى المستشفى الذي نقل إليه أفراد العائلة لتفقد حالة المصابين وتقديم المساعدات الضرورية، وقد توافدت وفود من أعضاء الجماعة وقياداتها على المستشفى، ولم تنقطع الزيارات طيلة ليلة الإثنين ويوم الثلاثاء، كما توافد إلى المستشفى عدد كبير من زملاء الأخت مكاوي والسيد دودوح (رحمه الله) في العمل وعدد من التلاميذ أصدقاء أبناء السيدة مكاوي وعلامة التأثر والأسى بادية على الجميع.

وقد نقل جثمان السيد دودوح أعمامو والطفلين حمزة (السنة الثالثة بكالوريا) وفضيلة إلى مدينة جرادة حيث دفنوا هناك في موكب جنائزي مهيب حضره جمع غفير من أعضاء وقيادات الجماعة بالمدينة وعائلة وأصدقاء الفقيد حيث كانت لحظات مؤثرة سالت لها العبارات ورفعت خلالها أكف الضراعة إلى الله عز وجل أن يتغمدهم برحمته ويسكنهم فسيح جنانه ويرزق الأخت مكاوي وابنيها طه ونرجس السلامة والعافية والشفاء العاجل وأن يثبتهم في هذا المصاب الجلل “وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وجدير بالذكر أن الأخت الكريمة فاطمة مكاوي أستاذة اللغة الفرنسية بإعدادية صوناصيد بسلوان قرب مدينة الناظور، أخت لها سابقة في الدعوة وعمل الجماعة ولها شعبية كبيرة بين زملائها وزميلاتها وتلاميذها، وزوجها السيد دودوح (رحمه الله) كان يعمل بمعمل الحديد والصلب صوناصيد.

وإلى حدود كتابة هذه السطور لا تزال الأخت مكاوي في قسم الإنعاش بمصحة الريف بالناظور حيث تعاني من جروح وكسور على مستوى اليد والرأس، نسأل الله لها السلامة والعافية، وابنها الأصغر طه في حالة خطيرة ويعاني من كسور على مستوى الفخذين والساقين، وقد خضع لعملية جراحية وهو حاليا في قسم الإنعاش نسأل الله له الشفاء العاجل، أما ابنتها نرجس، ولها ثمان سنوات، فحالتها مستقرة وتعاني من آلام على مستوى الرأس، ونفسيتها جد حرجة.

وبهذه المناسبة الأليمة والحزينة تتقدم جماعة العدل والإحسان وكل مؤسساتها بالناظور وجرادة وإقليم الشرق ونيابة عن جميع أعضاء الجماعة إخوانا وأخوات بأحر التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد وأعضاء الجماعة وأصدقاء وزملاء السيد دودوح وزوجه وأبنائه، والعزاء واحد والمصاب جلل، وإن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا على فراقهم لمحزونون، “وإنا لله وإنا إليه راجعون”. كما نسأل الله عز وجل السلامة والعافية والشفاء العاجل للأخت الكريمة فاطمة مكاوي وابنيها طه ونرجس.