سلمت روسيا إيران شحنة ثانية من الوقود النووي لمحطة بوشهر، وقال نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية المكلف المحطات النووية احمد فايزبخش “إن الشحنة الثانية من الوقود لمحطة بوشهر النووية وصلت الجمعة إلى إيران”.

وأوضح أن كمية هذه الشحنة الثانية معادلة للشحنة الأولى التي وصلت في 17 كانون الأول/ديسمبر.

وستسلم روسيا ما مجموعة 82 طنا تقريبا من الوقود النووي لإيران على مدى شهرين ضمن ثماني شحنات منفصلة.

وكانت المتحدثة باسم شركة “اتومستروي اكسبورت” الروسية “ايرينا اسيبوفا” أوضحت في العشرين من كانون الأول/ديسمبر أن العمل في محطة بوشهر النووية “لن ينطلق قبل نهاية 2008 ” وهو تصريح يتناقض مع المهل التي أشار إليها الإيرانيون الذين يأملون في انطلاق العمل في المحطة من الآن وحتى شهرين أو ثلاثة أشهر.

وأوضحت أيضا “بعد ستة أشهر من تسليم شحنات الوقود سنبدأ بإجراء اختبارات مع هذا الوقود. وعندما تنتهي هذه الاختبارات بنجاح سيكون بإمكاننا عندئذ إطلاق العمل في المحطة”.

وكان يفترض بالمحطة أن تبدأ العمل “من الآن وحتى شهرين أو ثلاثة أشهر” على مستوى 200 ميغاوات وأن تبلغ لاحقا أقصى مستواها البالغ ألف ميغاوات في الأشهر التسعة التي تلي كما أعلن من جهته نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية المكلف الشؤون الدولية محمد سعيدي.

وقد تأخر بناء المحطة – وهو مشروع أخذته روسيا من الشركة الألمانية سيمنز في 1994 – مرارا على خلفية توترات دولية بشأن برنامج إيران النووي.

عن وكالة فرنس برس بتصرف.