أثارت أنباء عن اعتزام واشنطن بيع أنظمة توجيه للقنابل للسعودية غضب أنصار “إسرائيل” في الكونجرس، ومن المقرر أن تخبر الإدارة الأمريكية الكونجرس رسميا في الخامس عشر من يناير باعتزامها بيع تلك الأنظمة للسعودية.

وقد وقع 253 عضوا من أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 عريضة غير حزبية تحمل تحذيرا إلى الرئيس بوش بشأن تلك الصفقة المنتظرة، بدعوى أن السعودية لا تزال في حالة حرب من الناحية الرسمية مع “إسرائيل”.

وتشمل الصفقة أجهزة يتم تركيبها في ذيل الطائرات القاذفة تحول القنابل غير الموجهة إلى قذائف دقيقة للغاية بالاستعانة بجهاز توجيه فضائي.

ويتزعم حملة أعضاء الكونجرس النائب الجمهوري عن ولاية إلينوي مارك كيرب الذي يدعو إلى اتخاذ إجراءات لوقف ما يعتبره أمرا يشكل خطرا على “إسرائيل” والقوات الأمريكية في الشرق الأوسط.

يذكر أن الرئيس الأسبق رونالد ريجان كان قد ألغى صفقة لبيع صواريخ ستينجر المحمولة على الكتف للسعودية بعد اعتراض مجلس النواب عليها.