عشية يوم عيد الأضحى المبارك وجريا على عادة أعضاء الجماعة والمتعاطفين معها في منطقة درب مولاي الشريف بالحي المحمدي من التصدق بجلود الأضاحي كشكل من أشكال التضامن الاجتماعي في هذه المناسبة العظيمة. فوجئ المواطنون بإنزال أمني مكثف لجميع أجهزة الأمن مصحوبين بقائد المنطقة والمقدمين والشيوخ وأفراد المخابرات ووجوه معروفة من العمالة وسلبوا المعوزين ما يزيد عن 100 قطعة من جلود الأضاحي بغير موجب قانوني -حيث لم يكن هناك محضر حجز- ليتم اقتياد الأخ الهاني العلمي لمخفر الشرطة للتحقيق معه لغاية منتصف الليل.

فما كان من المواطنين إلا أن نظموا وقفة احتجاجية بشعارات منددة بما وقع.