استشهد ثمانية فلسطينيين بينهم مسؤول كبير في سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي كما أصيب آخرون في عدة غارات جوية لطائرات الاحتلال على قطاع غزة.

فقد استشهد محمد عبد الله أبو مرشد قائد سرايا القدس في قطاع غزة مع إصابة اثنين آخرين، وكان ستة مقاومين استشهدوا “أربعة من الجهاد واثنان من ـتائب القسام الجناح العسـري لحماس” في غارتين على كل من بلدة عبسان ومخيم البريج جنوب ووسط القطاع.

كما أعلنت مصادر أمنية فلسطينية في رام الله مقتل أحد أفراد الأمن الفلسطيني مساء الخميس برصاص مجموعة خاصة من الجيش الإسرائيلي في بلدة “بيتونيا” قرب رام الله في الضفة الغربية.

سياسيا، انتهى لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي إيهود أولمرت دون تأكيد التوصل إلى اتفاق حول تجميد مشروع الاستيطان الإسرائيلي في القدس المحتلة والضفة الغربية.

من جهتها، اعتبرت حرـة المقاومة الإسلامية (حماس) أن اللقاءات المتواصلة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حـومة الاحتلال الإسرائيلي تأتي في ظل إصرار الاحتلال الإسرائيلي على مواصلة عدوانه على الشعب الفلسطيني، مؤـدة أنها “تنظر باستغراب شديد إلى مواصلة عباس لقاءاته غير المفهومة مع أولمرت في ظل مواصلة الاعتداءات وعدم إقرار “إسرائيل” بحقوق الشعب الشرعية والسياسية والوطنية”.