قالت مصادر السلطات المحلية في مدينة نيويورك أن العام 2007 سيشهد تراجعاً “قياسياً” في معدلات جرائم القتل المسجلة، حيث لم يشهد العام 2007 سوى 500 جريمة قتل “فقط” وهو الرقم الأدنى على سجلات هذه المدينة منذ أن بدأت عمليات إحصاء تلك الجرائم عام 1963.

وتم إصدار تقرير بعنوان “تصنيفات جرائم المدن: الجريمة في أمريكا الحضرية”، عن طريق مؤسسة “سي كيو برس “CQ Press، وهي شركة نشر تعنى بقضايا الكونغرس الأمريكي، ويرتكز التقرير على تقرير الإحصائيات الجنائية التابع للـ”إف بي آي”، الصادر في الرابع والعشرين من سبتمبر.

وقد تراجعت صاحبة المركز الأول من حيث الجرائم في العام الماضي، سانت لويس، إلى المركز الثاني هذا العام، وحصلت مدينة أخرى من ميتشيغان على المركز الثالث، وهي فلينت، وتبعتها أوكلاند في كاليفورنيا، ثم كامدين في نيوجيرزي، ثم بيرمينغهام بآلاباما، ثم تشارلستون الشمالية بولاية كارولينا الجنوبية، ثم ممفيس بتينيسي، ثم ريتشموند بكاليفورنيا، وأخيرا كليفلاند.