اتهم علي لاريجاني مستشار المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران أطرافا وجهات لم يسمها بتعكير العلاقات بين إيران وبعض الدول العربية، واصفا العلاقات العربية الإيرانية بأنها ذات طابع إستراتيجي.

وأشار في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في القاهرة الأربعاء إلى أن المبادرات والخطوات التي اتخذت مؤخرا بين الجانبين ستؤدي إلى تعزيز العلاقات “وتساعد على إزالة سوء التفاهم وتعبئة القوى العربية والإسلامية في اتجاه واحد”.

كما دعا الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني السابق إلى عدم استعجال إعادة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران التي قطعتها طهران عام 1979 احتجاجا على اعتراف القاهرة ب”إسرائيل”.

و قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن علاقات بلاده مع إيران لا يشوبها أي توتر، وإن كانت تشهد نقاشا جاداً للتفاهم على كل القضايا المشتركة بهدف الوصول إلى إقامة علاقات دبلوماسية كاملة.

كما أكد عمرو موسى أن “إيران بلد جار للدول العربية وليس من المفيد وضعها في صف الأعداء، بل يجب أن ننظر إليها باعتبارها صديقة وشقيقة مع الاعتراف بأن الخلافات يمكن إزالتها عن طريق الحوار”.