ذكرت مجلة الأطباء الألمانية أن التلفزيون له تأثير ضار على مخ الأطفال الصغار وأوضحت المجلة أن البرامج التلفزيونية الخاصة والعروض التي تستهدف الأطفال ذات تأثيرات غير حميدة على نحو خاص وأكثر ضررا على مخ الأطفال.

وقال تقرير المجلة استنادا إلى البحث الذي قام به الباحث مانفريد شبتزر المتخصص في أبحاث المخ: إن التلفزيون يلحق ضررا بمخ الأطفال لأن المخ لديهم لا يمكنه معالجة ومتابعة الصور والضوضاء المتلاحقة الصادرة من الجهاز.

وقال الباحث: إن دراسة أجريت في الولايات المتحدة على أطفال تتراوح أعمارهم بين التاسعة والثانية عشرة تلي فيها أمام الأطفال أخبار باللغة الصينية في حين استمعت مجموعة أخرى من الأطفال لنفس الأخبار من التلفزيون حيث تعرف الأطفال في المجموعة الأولى على أصوات اللغة الصينية بعد مرور شهرين في حين لم يتعلم الأطفال الذين استمعوا للتلفزيون شيئا.

وحذر الخبراء من أن يستمع الأطفال لقراءة من التلفزيون بدلا من قراءة الكبار لهم من القصص وغيرها.

كما أوضحت دراسة أخرى شملت 1000 أسرة لديها أطفال صغار ويتم قراءة مواد لهم من الكبار أنهم يعرفون عدد كلمات أكبر بنسبة ثمانية بالمائة عن الأطفال العاديين، في حين كانت حصيلة عدد الكلمات لدى الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون أقل بنسبة 20 بالمائة.