يبدأ البرلمان الصربي ظهر اليوم نقاشا حول رد فعل الحكومة على احتمال اعتراف الدول الغربية والاتحاد الأوروبي باستقلال إقليم كوسوفو عن صربيا.

ويعتقد على نطاق واسع أن الغرب سيعترف باستقلال كوسوفو حسب تصريحات الدول الغربية.

وتقول السلطات في إقليم كوسوفو، الذي يشكل الألبان نحو تسعين في المائة من سكانه، إنها ستعلن استقلال الإقليم في غضون أسابيع.

إلا أن صربيا، التي تعارض استقلال كوسوفو، هددت باتخاذ إجراءات ضد الدول الأوروبية التي تعترف باستقلال الإقليم، تشمل قطع العلاقات الدبلوماسية مع تلك الدول.

وتقول السلطات الصربية إن اعتراف الغرب باستقلال كوسوفو سيعني أن تبقى صربيا خارج حلف شمال الأطلسي “ناتو”.

وكان رئيس وزراء صربيا، فويسلاف كوستينتشا، اعترض على مداولات مجلس الأمن الدولي الأربعاء الماضي بشأن استقلال إقليم كوسوفو.