ذكرت مصادر فلسطينية أمس أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بدأ زيارة للقاهرة لإجراء محادثات مع مسؤولين مصريين تتعلق بصفقة لتبادل أسرى فلسطينيين بالجندي جلعاد شليط، يقوم المصريون بدور الوسيط فيها، وتشمل إطلاق سراح 500 أسير فلسطيني معظمهم من المعتقلين لدى “إسرائيل” قبل اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000.

فيما سيصل وزير الدفاع الصهيوني ايهود باراك إلى القاهرة غدا الأربعاء للقاء الرئيس المصري حسني مبارك والاجتماع مع كبار المسؤولين المصريين.

ورجحت مصادر “إسرائيلية” أمس أن تركز الزيارة على بحث إمكانية عقد صفقة تبادل أسرى بين فصائل المقاومة الفلسطينية وتل أبيب يطلق بموجبها سراح الجندي جلعاد شليط ، وإمكانية إبرام هدنة مقابل رفع الحصار وتشغيل معابر قطاع غزة.