عقد المجلس القطري للدائرة السياسية، دورته الثانية عشرة، وذلك يومي السبت والأحد 27 و28 ذي القعدة 1428 الموافق لـ8 و9 دجنبر 2007. حضر الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين الجلسة الختامية وألقى كلمة بالمناسبة، أكد فيها على أن العدل والإحسان يقترنان في عمل الجماعة، وأن الإحسان لا يعني أبدا الابتعاد عن الشأن العام، وأن النموذج هم الصحابة رضوان الله عليهم، وعبر عن حسرته لواقع المغرب، الذي يمر اليوم من مرحلة عصيبة، والذي يعرف دركات من الخذلان، فهذا المغرب الذي كان عرينا للأسود ومنبتا للعلماء والفضلاء والصالحين تحول إلى ما نسمعه اليوم ونقرأ عنه من فضائح في مختلف المجالات، وقدم الأستاذ المرشد حفظه الله بأسلوب شيق نموذجين من علماء المغرب وهما الإمام السهيلي صاحب كتاب “الروض الأنف” وحسن اليوسي رحمهما الله، فتحدث عن حياتهما وقدم مقتطفات من كلامهما، وتخللت ذلك توجيهات وإشارات في غاية الأهمية.