اتهمت سورية الولايات المتحدة بإجهاض الجهود التي تبذلها سوريا وفرنسا للتوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية.

وقال وزير الإعلام السوري محسن بلال في مقابلة مع قناة “العالم” أمس الأحد “في الوقت الذي تعمل فيه فرنسا وسوريا لتقريب وجهات النظر في لبنان والوصول إلى تحقيق الاتفاق بين اللبنانيين خرجت علينا الولايات المتحدة الأميركية بإرسال مندوبين إلى لبنان وهم اليوت ابرامز وديفيد وولش المعروفين بانحيازهما لإسرائيل بهدف إفشال الاتفاق بين الأطياف اللبنانية”.

واعتبر الوزير السوري أن “هدف تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش هو الإطاحة بالجهود الايجابية السورية الفرنسية من أجل لبنان”.

وكان بوش اعتبر الخميس المنصرم أن على العالم أن يقبل الرئيس الذي يتم انتخابه ولو بدون توافق بين الأطراف اللبنانيين الذين اتفقوا على تولي قائد الجيش ميشال سليمان الرئاسة إلا أنهم مختلفون على العملية الانتخابية وشكل الحكومة الجديدة.

وانتقد بوش الرئيس السوري بشار الأسد، وقال “لقد نفد صبري بشأن الأسد منذ وقت طويل والسبب هو أنه يؤوي حماس ويسهل الأمور لحزب الله ويتوجه الانتحاريون من بلاده إلى العراق ويعمل على زعزعة استقرار لبنان”.