أعلنت مصادر طبيّة فلسطينية الأربعاء، استشهاد مواطنة مريضة بسبب منعها من قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي من مغادرة قطاع غزة لتلقّى العلاج اللازم في الخارج.

وباستشهاد المواطنة مهران عادل يرتفع عدد الشهداء من المرضى جرّاء الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على قطاع غزة منذ عدّة أشهر إلى اثنين وأربعين مواطناً.

وتقول مصادر فلسطينية مطلعة إن خطر الموت يتهدّد قائمة كبيرة من المرضى من أصحاب الأمراض الخطيرة والمزمنة، لعدم تلقّيهم العلاج بسبب عدم توفُّر الأدوية، ومنعهم من مغادرة القطاع بسبب الحصار الإسرائيلي المُشدَّد، وإغلاق كافّة معابر القطاع منذ أشهر عدّة.

من جهة أخرى يواصل الطيران الحربي الإسرائيلي تحليقه بشكلٍ مُكثَّف وعلى ارتفاعات منخفضة في أجواء مُدن وبلدات قطاع غزة وذلك منذ الصباح الباكر ليوم الأربعاء منفذا بذلك غارات وهمية، مما أثار مخاوف السكان من أن يكون مقدّمةً لارتكاب مجازر وحشيّة جديدة بحقّ أبناء الشعب الفلسطينى لتضاف إلى سلسلة المجازر الدمويّة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في كافّة محافظات البلاد خلال اليومين الماضيين.