قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس في وقت متأخر ليلة أمس الثلاثاء 18 دجنبر 2007م -بعد زهاء تسع ساعات من المرافعات- بالحكم على الأستاذ عمر محب بسنتين حبسا نافذا، بعد أن كانت نفس الغرفة قد أصدرت حكما ابتدائيا في نفس القضية بعشر سنوات سجنا.

وتجدر الإشارة أن الأخ عمر محب كان قد اعتقل يوم 15 أكتوبر 2006م على خلفية مذكرة بحث مزعومة صادرة في حقه منذ 1993م مرتبطة بالأحداث الجامعية، في حين جاء تلفيق تهمة قتل طالب يساري في إطار الحملة التي شنها المخزن المغربي وما تزال على أعضاء جماعة العدل والإحسان.