منذ تباشير صبح هذا اليوم يحتضن صعيد عرفات الطاهر، أكثر من مليوني حاج وحاجة من مختلف أنحاء العالم، يتجهون جميعا إلى المولى عز وجل، تلهج ألسنتهم بمختلف اللغات بأن يغفر لهم ذنوبهم، ويرحم موتاهم، وأن يعينهم على العبادة، وأن ينصر الإسلام والمسلمين. يقف الجميع اليوم على رحاب هذا المشعر العظيم، ملبين نداء الخالق عز وجل، القائل في محكم آياته «وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق»، سائلينه أن يجعل حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا، وأن يعيدهم إلى بلدانهم وأهاليهم سالمين غانمين في أمن واطمئنان.

المشاعر المقدسة