أعلن رئيس الوزراء البولندي أمس الأحد إن تصريحات موسكو بأن احتمال إطلاق صاروخ اعتراضي من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في شرق أوروبا يمكن أن يثير ردا عرضيا روسيا “غير مقبولة”.

وقال “دونالد توسك” في حديث لقناة “تي.في.ان” البولندية الخاصة إن “هذا النوع من التصريحات غير مقبول. ولن يؤثر أي تصريح لجنرال روسي على المفاوضات البولندية الأميركية” حول الدرع المضادة للصواريخ.

وأكد رئيس الوزراء البولندي أن بلاده ترغب في التفاوض حول الدرع مع كافة الأطراف المعنية بما فيها روسيا.

وكان أعلن قائد الأركان الروسي الجنرال “يوري بالويفسكي” يوم السبت أن إطلاق صاروخ من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في بولندا قد يؤدي خطأ إلى رد من الدفاع الروسي المضاد للصواريخ.

وأوضح الجنرال الروسي “نتحدث عن خطر رد يثيره تحديد خاطئ لصاروخ اعتراضي”.

وتريد الولايات المتحدة نشر محطة رادار في جمهورية تشيكيا وصواريخ اعتراض في بولندا بحلول 2012 بهدف مواجهة خطر محتمل من الدول “المارقة” مثل إيران على حد قولها، لكن روسيا تعارض نشر تلك المنشآت معتبرة أنها تشكل خطرا مباشر عليها.