حذرت منظمة الأمم المتحدة أمس من أن الحصار الذي يفرضه الكيان الصهيوني “الإسرائيلي” على قطاع غزة يمكن أن يسبب “لاقتصاد القطاع أضرارا لا يمكن إصلاحها”.

ويأتي هذا التحذير بعد خمسة أيام من دق منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر بشأن الوضع الصحي في قطاع غزة الذي تبلغ مساحته 362 كيلومترا مربعا ويعيش فيه 5،1 مليون فلسطيني، ما يشكل كثافة سكانية بين الأعلى في العالم.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن “عزل قطاع غزة المستمر منذ ستة أشهر يهدد بإحداث أضرار لا يمكن إصلاحها في الاقتصاد المحلي ويجعل الأهالي أكثر تبعية للمساعدة الخارجية مما هم عليه الآن”.

وأضاف تقرير المكتب أن “ضعف مستوى المخزون الغذائي وارتفاع الأسعار وزيادة مستوى البطالة وخسارة العائدات لها آثار مدمرة”.