قال الكاتب العام لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان الأستاذ خليل الإدريسي لجريدة “للتجديد” في عددها 1782 “لا يسعنا كحقوقيين إلا أن نتضامن مع هذه الجماعة (جماعة العدل والإحسان) فيما تعرفه من تعسفات من طرف الدولة سواء تعلق الأمر بتعسفات إدارية أو من خلال المساطر القضائية، خاصة وأن الجماعة فاعل سياسي بالبلاد وسبق للقضاء في أكثر من مناسبة وبمختلف درجاته حسم في مسألة شرعيتها القانونية”.