هاجم ساركوزي منتقدي زيارة القذافي ووصفهم بـ”معطي الدروس” الذين “يتمتعون بصباحهم ويرشفون قهوتهم في حي سان جيرمين” الذي يرتاده المثقفون. ويبدو أن ساركوزي كان يستهدف الفيلسوف الفرنسي برنار هنري الذي انتقد زيارة القذافي بكلمات قاسية، حيث تساءل “كيف تستقبل فرنسا قاتلا من طراز القذافي؟”.

وتأتي هذه التصريحات في سياق الزيارة التي بدأها الزعيم الليبي معمر القذافي، أمس إلى فرنسا، وتسببت في أزمة داخل الحكومة، مما اضطر الرئيس نيكولا ساركوزي إلى التدخل شخصياً لاحتواء الوضع. خصوصاً بعد تصريحات وزير الخارجية برنار كوشنير ووزيرة الدولة لحقوق الإنسان راما ياد التي أثارت زوبعة من الاحتجاجات داخل الأكثرية اليمينية، بتصريح قالت فيه: إنه “يتعين على القذافي أن يفهم أن فرنسا ليست ممسحة يمكن لأي رئيس دولة كان إرهابيا أم لا، أن يمسح بها الدم الذي لطخت بها أعماله المشينة رجليه”.