قال باحثون أميركيون إن الذين يتناولون مقادير كبيرة من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بأنواع عديدة من السرطان وبينها سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم، والكبد والمريء وأن الرجال يزيدون مخاطر إصابتهم بسرطان البنكرياس بتناولهم اللحوم الحمراء..

وكتب الباحثون قائلين: “أظهرت الإحصائيات زيادة في المخاطر، تتراوح بين 20 و60%، للإصابة بسرطانات المريء والقولون والمستقيم والكبد وسرطان الرئة، وذلك من خلال مقارنة بين أعلى الأشخاص تناولا للحوم الحمراء وأقلهم تناولا لها”.

ويواجه أعلى خمس الأشخاص تناولا للحوم المصنعة زيادة نسبتها 20% للإصابة بسرطان القولون والمستقيم -ومعظمهم بسرطان المستقيم- ومخاطر أعلى بنسبة 16% للإصابة بسرطان الرئة.

وأضاف الباحثون أن مقدار تناول اللحوم الحمراء غير مرتبط بسرطانات المعدة أو المثانة أو اللوكيميا (ابيضاض الدم) وسرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الجلد القتامي.

وعرفت اللحوم الحمراء بأنها كل أنواع لحوم الأبقار والخنازير ولحوم الحمل بينما شملت اللحوم المصنعة لحم الخنزير المقدد ونقانق اللحوم الحمراء ونقانق الدواجن واللنشيون وفخذ الخنزير ومعظم أنواع “الهوت دوغ”.