أكد باحثون في اجتماع عقد الأسبوع الماضي في الجمعية الأمريكية لبحوث السرطان في فيلادلفيا أن تناول الكرنب نيئا ثلاث مرات شهريا يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان المثانة بنسبة 40 في المائة.

كما أظهرت دراسات أخرى أن التوت الأسود يمكن أن يقلل من مخاطر السرطان مضيفة أدلة جديدة إلى مجموعة متزايدة من البحوث التي تظهر أن الفواكه والخضراوات وخاصة الأنواع الملونة بشكل كبير يمكن أن تحد من مخاطر الإصابة بالسرطان.ودرس باحثون في معهد” روسويل بارك “للسرطان في “بوفالو بنيويورك” حالة 275 شخصا أصيبوا بسرطان المثانة و 825 شخصا لا يعانون من هذا المرض. ووجهت لهم أسئلة تتعلق بشكل خاص بالخضراوات التي تنتمي للفصيلة الورقية مثل الكرنب.وهذه الأغذية غنية بمكونات تسمى “الايسوثيوسيانات” والتي يعرف بأنها تحد من مخاطر الإصابة بالسرطان.

وقال الباحثون: أن الآثار جاءت مدهشة لدى غير المدخنين كما قلت نسبة الإصابة بالسرطان سواء بين كل من المدخنين و غير المدخنين الذين تناولوا الحد الأدنى المذكور من الخضراوات النيئة بواقع 40 فى المائة. لكن الفريق لم يجد نفس الأثر للخضراوات المطهوة.

وقال الدكتور “لى تانج” الذي اشرف على الدراسة فى بيان: ” الطهي يمكن أن يقلل الايسوثيوسيانات بنسبة 60 إلى 90 فى المائة”.