وصف التيار الصدري أمس زيارة زعيم المجلس الإسلامي العراقي الأعلى عبد العزيز الحكيم إلى واشنطن بأنها رضوخ للطغيان ومصادرة لتاريخ المرجعية الشيعية.

وقال الشيخ صلاح العبيدي، ناطق باسم التيار، أمام آلاف المصلين خلال خطبة الجمعة في مسجد الكوفة (150 كلم جنوب بغداد) أن أميركا تمثل الجبروت والطغيان في العالم (…) فمن يذهب إليها لا ينفي ما يرافقه من رضوخ للطغيان.

وأضاف لا يليق أن يصدر هذا الشيء من شخص عبد العزيز الحكيم وهو ابن الأسرة العلمية العريقة. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش استقبل في 28 نونبر الماضي الحكيم في البيت الأبيض وبحثا في الشراكة الاستراتيجية. ويتزعم الحكيم الائتلاف الشيعي الموحد الحاكم (85 مقعدا) في حين يشغل المجلس الإسلامي الأعلى 30 من أصل 274 مقعدا في البرلمان.

كما انتقد العبيدي توقيع رئيس الوزراء نوري المالكي وبوش خطة غير ملزمة للعلاقات الأميركية العراقية تمهيدا لإجراء محادثات رسمية العام المقبل حول مسائل من بينها تواجد طويل الأمد للقوات الأميركية في العراق.