أكد مسؤولون في المعارضة وفي الأغلبية اللبنانيتين أن مجلس النواب سيجتمع اليوم لتعديل الدستور تمهيدا لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية.

ويعد تعديل الدستور شرطا أساسيا لانتخاب قائد الجيش رئيسا للجمهورية لأن المادة 49 منه تمنع انتخاب كبار موظفي الدولة لهذا المنصب إلا بعد مرور عامين على الأقل على استقالتهم من مناصبهم.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر سياسية قولها إن العقبات الأساسية التي تؤخر إتمام صفقة بشأن انتخاب العماد سليمان تتمثل في مطالبة عون المتحالف مع حزب الله برئيس وزراء تتفق عليه كل الأطراف.

كما يربط عون دعمه لانتخاب سليمان بتلبية سلسلة شروط تضمن مشاركة متوازنة في الحكم لتعكس حصته في الحكومة الجديدة حجم كتلته البرلمانية التي تعد أكبر كتلة مسيحية في مجلس النواب، وذلك استنادا إلى مبادرة أطلقها قبل يوم من انتهاء ولاية لحود ورفضتها قوى 14 آذار.