استشهد ثلاثة ناشطين فلسطينيين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس فجر الثلاثاء في غارة جديدة شنها طيران الاحتلال الإسرائيلي موقع للحركة جنوب قطاع غزة.

وقالت الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف في وزارة الصحة لوكالة فرانس برس “استشهد ثلاثة مواطنين هم سليمان الحولي (20 عاما) وعبد الرحمن أبو غزة (38 عاما) وسمير الدقران (18 عاما) إثر إصابتهم بشظايا صاروخ أطلقته طائرة إسرائيلية على موقعهم في غرب دير البلح”. مضيفا أن جريحا رابعا ما زال يعالج في المستشفى.

وأكدت كتائب القسام في بيان أن الشهداء الثلاثة من عناصرها وقتلوا جراء الغارة التي استهدفت موقعا لكتائب القسام غرب دير البلح. وأوضحت أن “الشهداء شاركوا في الكثير من المهمات الجهادية ضد العدو الصهيوني” مؤكدة مواصلة طريق “المقاومة”.

وبذلك يرتفع إلى 5960 عدد الشهداء منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية شتنبر 2000 معظمهم من الفلسطينيين حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

وكثفت إسرائيل في الأيام الأخيرة عملياتها باستهداف خصوصا مواقع لحركة حماس ومجموعات “المرابطين” التابعة للحركة. وتؤكد القسام أن المرابطين هم “مجاهدون يقومون بمهام جهادية” قرب المناطق الحدودية بين قطاع غزة و”إسرائيل”.

وكان وزير دفاع الكيان الصهيوني المحتل “ايهود باراك” أعلن الأحد انه أمر الجيش بتوسيع عملياته ضد حماس في قطاع غزة.