9   +   9   =  

من المقرر أن يمثل إبراهيم ناصر، عضو جماعة العدل والإحسان، صحبة أربعة أعضاء من الجماعة نفسها، اليوم (الجمعة) أمام أنظار محكمة الاستئناف بالجديدة بعد إدانتهم بابتدائية سيدي بنور بغرامة مالية قدرها ثلاثة آلاف درهم لكل واحد من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح، كما يمثل رشيد مباشير وعبد الله بنضو، يوم الإثنين المقبل أمام المحكمة الاستئنافية بسطات بعد ن برأتهما ابتدائية برشيد من جنح عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح والانتماء إلى جمعية غير قانونية وتوزيع منشورات، وبعدها بيومين، من المقرر أن تناقش محكمة الاستئناف ببني ملال ملف كمال بازي ومن معه بعدما إدانتهم من طرف المحكمة الابتدائية ببني ملال بغرامة مالية قدرها ثلاثة آلاف درهم لكل واحد منهم، وفي اليوم نفسه، تنظر محكمة الاستئناف بالجديدة في ملف إبراهيم ناصر ومن معه (3 أعضاء) بعد أن أدانتهم ابتدائية سيدي بنور بغرامة مالية قدرها ثلاثة آلاف درهم لكل واحد منهم من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح.

وقال مصدر من رابطة محامي العدل والإحسان إن هذه المحاكمات تأتي في سياق مسلسل طويل من المتابعات يتعرض لها أعضاء الجماعة بمدن مختلفة من المغرب، وفي هذا الإطار من المقرر أن يعرض ملف بنسالم باهشام صحبة 13 عضوا من الجماعة نفسها، الخميس المقبل، أمام المحكمة الابتدائية بخنيفرة والمتابعين من أجل جنحة الانتماء إلى جمعية غير قانونية، وفي اليم نفسه تنظر المحكمة نفسها في دعوى حل جمعية الهداية القرآنية المرفوعة من طرف وكيل الملك، ويوم الأربعاء 12 من الشهر المقبل تبت المحكمة الإدارية بمكناس في ملف دعوى إلغاء قرار تعسفي ضد جمعية النداء الثقافي مرفوع من طرف الأخيرة، وفي اليوم الموالي يعرض من جديد ملف رشيد غلام والأخوين أمغاري أمام أنظار محكمة الاستئناف بالدار البيضاء والمحكوم عليهم ابتدائيا بغرامة مالية قدرها ألفا درهم لكل واحد منهم من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح.

وأضاف المصدر نفسه أن هذه المحاكمات ستتوالى يوم الإثنين 17 دجنبر من السنة نفسها، إذ سيمثل أحمد بوراس ويوسف بوهلال وبوهلال البوهالي وعبد الله مرزوقي أمام المحكمة الابتدائية بالخميسات والمتابعين من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح، وفي اليوم الذي بعده سيناقش أمام محكمة الاستئناف بطنجة ملف ناصح عز الدين ومن معه والمحكوم عليهم ابتدائيا بغرامة مالية قدرها ثلاثة آلاف درهم لكل واحد منهم، وفي اليوم نفسه يروج بمحكمة الاستئناف بفاس، غرفة الجنايات الاستئنافية، ملف عمر محب والمحكوم عليه ابتدائيا بعشر سنوات سجنا نافذا من أجل جناية القتل العمد طبقا للفصل 392 من القانون الجنائي.

ومن المقرر أن يعرض، من جديد، ملق مصدق عبد اللطيف أمام أنظار محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الأربعاء 19 دجنبر بعد أن أدانته المحكمة الابتدائية من أجل جنحة عقد اجتماعات عمومية دون سابق تصريح بغرامة مالية قدرها ألفا درهم، أما يوم الأربعاء الذي بعده فسيمثل ثمانية أعضاء من جماعة العدل والإحسان (المثني ومن معه) أمام أنظار المحكمة الابتدائية بتطوان والمتابعين من أجل التجمهر غير المرخص.

ونشير إلى أن سلسلة أخرى من المحاكمات في قضايا مشابهة انطلقت منذ فاتح يونيو واستمرت بشكل متقطع إلى 28 نونبر الجاري، وقد بلغ عدد المتابعين، خلال هذه المدة، 844 متابعا ضمنهم 24 امرأة و12 طفلا قاصرا و27 طالبا، أما عدد الذين زاروا مخافر الشرطة فقط بلغ عددهم 4567، وعدد الملفات المعروضة على القضاء 173 ملفا صدر في 118 منها أحكام ابتدائية و85 منها أحكام بالإدانة (6900 يوم من الحبس النافذ وموقوف التنفيذ على جميع المدانين) و33 منها أحكاما بالبراءة، ووصلت حجم الغرامات المفروضة على كل هؤلاء حوالي خمسة ملايين سنتيم.