أعلنت قوى الرابع عشر من آذار في بيان أصدرته مساء أمس الأحد، قبولها ترشيح قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية.

وصدر بيان 14 آذار إثر اجتماع عقده قادة من القوى مساء الأحد وتداولوا خلاله تبني ترشيح قائد الجيش للرئاسة الأولى، بعد تحفظ الغالبية النيابية سابقا.

وبالتزامن مع ذلك حدد رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة انتخاب الرئيس الجديد في السابع من دجنبر، بعد أن تأجلت الجلسة 6 مرات.

ورأى المراقبون أن الإعلان يفتح الطريق أمام حصول توافق على مرشح منصب الرئاسة الشاغر منذ نهاية ولاية الرئيس إمين لحود في 24 من نونبر الماضي، لكن انتخاب قائد الجيش يحتاج إلى تعديل الدستور، وهو الأمر الذي تبحثه اليوم هيئة تحديث القوانين التابعة لمجلس النواب اللبناني.

وذكرت تقارير إعلامية أن 10 نواب من قوى السلطة سيقدمون اليوم الاثنين عريضة نيابية تقضي بتعديل الفقرة الأخيرة من المادة 49 من الدستور اللبناني لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية.