غادر عدنان الدليمي أمس الأحد منزله برفقة مسؤول حكومي كبير بعد ثلاثة أيام قال إنه أمضاها رهن الإقامة الجبرية، مؤكدا أن جبهة التوافق سترجع إلى البرلمان العراقي.

وقال قاسم الموسوي المتحدث الأمني في بغداد إن الدليمي غادر منزله برفقة مستشار الأمن القومي موفق الربيعي متوجها صوب فندق في المنطقة الخضراء المحصنة.

وأمس قال الدليمي، زعيم أكبر كتلة سنية، لمحطة تلفزيون عراقية إن جبهة التوافق ستعود لحضور جلسات البرلمان، حيث إن الإقامة الجبرية رفعت.

في الوقت نفسه، وعلى خلفية العثور على سيارتين مفخختين قرب منزله في بغداد الخميس، قال علي الدباغ لوكالة “فرانس برس” أن “التحقيقات لا تزال جارية وتم اكتشاف آثار مواد متفجرة بأيدي سبعة من حراسه”.