يــهود تعيث وتــلقى النعـمْ *** وشــعبي يــردد شكوى الألمْ

ويــحيى الشقي بـــلا لقمةٍ *** تـعيد بــشاشة طـــفل سئمْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

ورددْ شـــعارا يــعيد الحياةْ *** لـكــل البــرايا تريد النجاةْ

وتــكفــر طـرّا بدين البغاةْ *** وتـــؤمن حــقا بعود السلامْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

أفـقْ مـن مــدامٍ أثيمٍ خبيثْ *** عــصارة فكرٍ لــئيمٍ عــبيثْ

فأنـت المنى والحيا والمـغيثْ *** لـهــذي الـنــفوس بظلمٍ تسامْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

تــنـعمْ بسـحر البيان الحكيمْ *** وأقـبـلْ بـقـلـبٍ مـجيبٍ سليمْ

لتحــيـى بـأرض حياة الكريمْ *** تـجـدّد عـهــدا علاه الظلامْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

بـقــاؤك يـبـقى بقاء الصلاحْ *** ويـخـبوإذا صرت طوع الرياحْ

لأنــك تـحيــى بهدي الفلاحْ *** وتـفـنى إذا كـنـت عبد الحطامْ

إلهك مجدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

جـهـادك نـفـسا علاها الغبارْ *** نـجـاةٌ لـهـا مـن عذابٍ ونارْ

فـلـيـس لـهـا للحيا من خيارْ *** سـوى بـعـث عدلٍ يعيد السلامْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

أقــمْ صـرح عدلٍ فأنت الأملْ *** بـسلمــك شيّدْ بـــه بالقبلْ

وحثِّتْ ذنوبا بــوبل الـمــقلْ *** لــتــلقى الإله نظيف الجَنَانْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

عـــطاؤك ربـي يعمّ الوجودْ *** وحِــلمك يرغم أنـف الـحقودْ

إلــــهي جلالك يعلو الحدودْ *** فـحــقِّقْ رجــائي بنيل الجِنانْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

ســـلوا الله خيرا لكل النفوسْ *** أهـيـنت وذلــت أمام الرؤوسْ

فــلــيس التذلّل يعلي النفوسْ *** بــل اللهَ فاعـــبدْ لتلقى الأمانْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

تـلهَّث نــذلٌ يريد الخضـوعْ *** يـبـيع الـبـلاد بـغـير البيوعْ

ويـرجـورضـى سافلٍ لا يطيعْ *** بقـهـر عبـادٍ أرادوا الـحَـنانْ

لهك مجدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

مـناك الــذي ترتجيه طهـارةْ *** مــن الله يــبزغ فيض البشارةْ

فـــحطِّمْ عدوّاً برشق الحجارةْ *** بإحـسـان مـن قد أشاعوا السلامْ

إلهك مجِّدْ به تــستعينْ

ولا تحنِ هاما أمام الطغاهْ

مـثـالك قـولا وفـعلا رسولْ *** أتــانا بـخيـر بـسلم يــدولْ

فـسـيـراً على نهجه والمثولْ *** ولا تـحـنِ هــاماً أمـام الطغاةْ